نافذة على العهد القديم

هانى نبيل صادق

 

تعريف

العهد القديم هو القسم الأول من الكتاب المقدس الذى كُتب قبل مجيء السيد المسيح, والكتاب المقدس هو كلام الله الُموحى[1] به  , و قد وصل الينا من خلال رجال الله اللذين الهمهم روح الله لكتابته فى أزمنة و اماكن مختلفة .

كلالكتابهوموحىبهمنالله،ونافعللتعليموالتوبيخ،للتقويموالتأديبالذيفيالبر”

تيموثاوس الثانية 3: 16

لأنهلمتأتنبوةقطبمشيئةإنسان،بلتكلمأناساللهالقديسونمسوقينمنالروح القدس”

بطرس الثانية 1: 21    

 

حقائق عامة

( يتكون العهد القديم من  39 سفرا (929 اصحاح

     منذ حوالى 3500 سنه بدأ نبى الله موسى بكتابة اول اسفار الكتاب المقدس[2], و هو سفر ‘التكوين‘ أول أسفار التورآة, و تبعه بعد ذلك أكثر من عشرين كاتباً حتى أخر أسفار العهد القديم التى بين أيدينا ‘ملاخى‘.

     اللغة الأساسية التى كُتب بها العهد القديم هى العبرية القديمة , لكن هذا لم يمنع ان هناك أجزاء من العهد القديم كُتبت باللغة الاّرامية  ( امثلة: دانيال من 2: 4 الى  7: 28, و عزرا 4: 8 الى 6: 18) .

     النسخ الأقدم التى عثر عليها من الكتاب المقدس بعهديه لم تكن مقسمه الى أصحاحات و أعداد, بأستثناء سفر المزامير, يرجع الفضل فى ذلك الى الاب ستيفين لانكثون عام  م1205, و هو أول من قسم الكتاب الى أصحاحات, و الى روبرت ستيفنس وهو اول من أدخل نظام الاعداد عام 1571م.

تقسيم الاسفار

يوجد تقسيمان رئيسيان لأسفارالعهد القديم 1 –  التقسيم العبرى او اليهودى, و هو تقسيم ثلاثى: التوراة , الأنبياء, الكتابات2 –  التقسيم المسيحى ( الذى بين ايدينا), و هو تقسيم رباعى: التوراة, الاسفار التاريخية, الاسفار الشعرية, الأنبياء.

 

 

التورآة

(و تشمل اسفار: (التكوين, خروج, لاويين, عدد, تثنية (1400-1500 ق. م

تكوين

كاتب السفر هو موسى النبى

هو سفر البدايات والاساسات ونقرأ فيه عن الله الخالق و خلقه للعالم و لتاج الخليقة (الإنسان) المخلوق على شبه خالقه و و يعلن لنا السفر عن التجربة الأولى التى نتعرف فيها على الشيطان و كيف خدع حواء و تسبب فى سقوط الانسان (تك3) إيضا يأخذنا السفر الى التأكيد على فساد الإنسان و تفاقم شره مع مرور الزمن  بعد سقوطه و أنفصاله عن الله و  و يبدأ الله بمعالجة سلبية  لشر الانسان- راجع قصتىى الطوفان و برج بابل(تك6 الى 11) ثم معالجة ايجابية و ذلك عن طريق أختيار أبو المؤمنيين ابراهيم (تك12) و مواعيد الله له و لنسله (تك 15, 17) ونقرأ فى هذا السفر عن باقى الآباء مثل اسحق و يعقوب الذى هو إسرائيل ابو الاسباط و اساس شعب الله القديم.و فى نهاية السفر نتعرف على يوسف ابن يعقوب الأمين الذى يستخدمه الله لخلاص شعب الرب (تك45: 7) بكيفية مشابهة للمسيح المخلص الكامل فى العهد الجديد.

 

خروج

الكاتب هو موسى النبى

الفكر الرئيسى لهذا السفر هو فداء الله لشعبه و أخراجه له من العبودية فى مصر الى البرية , نقرأ فيه عن موسى( نبى الله العظيم و أحد أهم شخصيات العهد القديم) و كيفية ولادته و نجاته من مؤامرة قتل الاطفال[3]. كذلك قتله للمصرى و هروبه من وجه الفرعون الى البرية (خر2) , دعوة الله له و عودته الى مصر (خر3-5) نجد فيه عهد الله مع شعبه (خر19-20) و الوصايا العشر, وتمرد الشعب على الله و على موسى رغم كل ما صنعه الله معهم وعبادتهم للعجل المسبوك الذى طلبوا من هارون ان يصنعه لهم (خر32) ليروا باعينهم الها محسوسا مخالفين العهد المقدس مع الله, و نرى موسى القائد الامين لشعب الرب يتشفع لهم لدى الله  (خر32: 11-13) لكى لا يهلكهم .فى نهاية السفر نقرأ عن مواصفات مسكن الله مع شعبه اى خيمة الاجتماع خر36-40

لاويين

الكاتب هو موسى النبى

  سفر اللاويين هو فى الحقيقة واحد من الأسفار المهمله فى كلا من الوعظ و القراءة اليومية بالنسبة لباقى أسفار العهد القديم ,وعلى الرغم من ان السفر يبدو صعبا او حتى مملا للكثيرين فى قراءته الا انه واحد من اهم اسفار التورآة و يرجع هذا الى حقيقتان جوهريتان يوضحهما هذا السفر الفريد:

–       قداسة الله المعلن فى الكتاب المقدس و عدم تهاونه مع الخطية , فهى أمر خطير لا يطيقه لاو19: 2

–       لا يمكن الاقتراب الى هذا الاّله القدوس الا عن طريق تقديم ذبائح و سفك دم لغفران الخطايا (لاو17: 11) و تقديم العبادة له

 و يتضمن السفر قوانين و تعليمات خاصة بالكهنة و اللاويين, كذلك الذبائح المختلفة كوسيلة الله لغفران الخطايا.

أن حقيقة تعقيد العبادة القديمة وكثرة الفرائض و الاحكام و التقدمات و الاعياد, و تنوع الذبائح اللازمة للغفران و الاقتراب الى الرب لا ينبغى ان يصيبنا بالملل و الأندهاش, بل بالحرى يدفعنا الى تقدير نعمة الله الغير محدودة فى كفارة المسيح يسوع (حمل الله) التى اعطت خطاة و غلف مثلنا الشرف و الفرصة ان يقتربوا الى أقداس هذا الاله القدوس دون المرور بكل هذا التعقيد.

عدد

الكاتب هو موسى النبى

يحكى هذا السفر عن تيهان شعب الله فى البرية , و يبرز امانة الله و فشل الانسان و عدم ايمان الشعب(عدد 14).

تثنية

الكاتب هو موسى النبى[4]

يعتبر سفر التثنية مراجعة  للشريعة وتذكير بتعاملات الله مع الشعب, كما يهيىء الجيل الجديد من الشعب لدخول أرض الموعد.

الأسفار التاريخية

(يشوع  (زمن الكتابة 1400-1370 ق. م

الكاتب هو يشوع[5]

يعتبر سفر يشوع من أكثر اسفار العهد القديم التشجيعية, يحكى أنتصارات شعب الله ودخوله ارض الموعد, تحقيق وعد الله لأبراهيم الخاص بالارض.

(قضاة (زمن الكتابة -1000-1040 ق.م

الكاتب هو صمؤيل النبى

يحكى السفر حلقة متصلة من فشل الشعب و عبادتهم للأوثان ثم سقوطهم فى يد الأعداء, و بعدها يصرخون الى الله فيرسل لهم قاضى فيخلصهم من الاعداء فيعودون الى الخطية و هكذا.

يركز السفر على الحاجة الى السلطة الصالحة التى فى غيابها تعم الفوضى.

(راعوث (زمن الكتابة  -1000-1010 ق.م

الكاتب صمؤيل النبى

يُظهر سفر راعوث امكانية و رغبة الله لضم الأمم ضمن جماعة العهد, كما يشرح حقيقة الفداء من خلال قصة راعوث الدرامية.

(صمؤيل الاول و الثانى (زمن الكتابة من 1000-960 ق.م

تقليديا كاتب السفر هو صمؤيل النبى لكن لا يمكن ان يكون هو كاتب كل السفر لأننا نقرأ عن موته فى 1صم 25, فمن المرجح أن صمؤيل النبى كتب الجزء الاكبر من صمؤيل الأول حتى أصحاح 24, ثم أكمل كاتب أخر السفر[6].

صمؤيل الأول يحكى قصة تحول جذرى فى تاريخ أسرائيل من مجموعة اسباط تربطها علاقات الى مملكة تحت حكم ملك بحسب مشيئة الله أولا شاول ثم داود, صمؤيل الثانى يركز على مُلك داود و الأحداث المصاحبة لذلك.

(ملوك الأول و الثانى (بعد سقوط أورشاليم فى السبى البابلى بفترة وجيزه أى بعد 587 ق.م

 كاتب السفر هو أرميا النبى.

يحكى السفران سجل ملوك إسرائيل و يهوذا , و يستعرضان فشل معظم الملوك و الشعب فى أرضاء الرب, كما يحلل لماذا حدث السبى ( الأشورى و البابلى) لشعب الله.

(أخبار الأيام الأول و الثانى (450- 430 ق.م

 الكاتب هو عزرا الكاتب.

هذان السفران يحكيان تدخل الله فى تاريخ شعبه القديم من ادم الى السبى. هناك تركيز على ملوك يهوذا مثل داود و أختيار الله له و سليمان و يوشيا,  دون ذكر لمعظم ملوك اسرائيل. يذكر ليس فقط السبى بل أيضا العوده من السبى (2أخ 36: 22

(عزرا (450-430 ق. م. بعد العودة من السبى

الكاتب هو عزرا الكاتب

يظهر السفر رعاية السيد لشعبه من خلال ملوك الأمم و بخاصة ملوك فارس, و أهمية بناء الشعب على أسس شريعة الله بعد العوده من السبى.

(نحميا (430-420 ق.م بعد العودة من السبى

الكاتب هو نحميا[7]

يظهر السفر أيضا رعاية الله لشعبه من خلال ملوك الامم و قصة بناء سور أورشاليم

(أستير (460- 350 ق.م

الكاتب هو مردخاى[8]

من الأسفار المثيره للجدل فى الكتاب لعدم ذكره لفظ ‘الله‘ أو ‘الرب‘ خلال السفر, و لوجود نزعة قومية قوية به, لكن السفر يتحدث عن رعاية الله و تدبيرة لأنقاذ شعبه من المؤامرات ضده.

الأسفار الشعرية

أيوب

الكاتب تقليديا هو أيوب نفسه[9]

بعض الباحثين يرون ان ‘أيوب‘ ربما يكون أقدم سفر فى الكتاب المقدس.

يُعلم السفر من خلال قصة ايوب أمور عن طبيعة الله الذى لا يمكن توقع معاملاته او حصره داخل حدود المنطق البشرى -الذى لا يمكنه فهم العالم المخلوق بشكل كامل فكيف يدرك الله بالكامل, كذلك نتعرف على صبر أيوب و ايمانه و عن الشيطان (المشتكى على القديسين).

مزامير

هناك عده مؤلفين للسفر و ليس داود وحده: داود كتب 73 مزمور و أساف 12 مزمور, و بنى قورح 10 مزامير و كذلك موسى (مز90), هيمان الازراحى (مز88)

هو السفر الوحيد فى الكتاب الذى ُكتب بشكل منفرد؛ اى كل مزمور على حدى, و تم تجميعهم بعد ذلك فى سفر واحد.

المزامير هى تسابيح وترانيم تعبديه لله مكتوبه بألهامه ,اى بالهام الروح القدس.

(أمثال ( 900-950 ق. م

أغلب الامثال كتبها سليمان

هذا السفر وحدته هى المثل او القول الحكيم, و ليس الأصحاح أو القرينة الكتابية فى معظم أجزائه.

تحمل الامثال مبادىء عملية حكيمة للحياة اليومية.

(الجامعة (930 ق. م

الكاتب سليمان

سفر الجامعة يشرح مأساة الحياة بدون الله , و حقيقة ان لا شىء تحت الشمس له قيمة حقيقية بدون الله.

(نشيد الأنشاد (930 ق. م

الكاتب هو سليمان

يُفسر عادة بشكل مجازى أو رمزى لتمثيل علاقة المسيح بالعروس اى الكنيسة.

الأنبياء:1- الأنبياء الكبار

(أشعياء (700- 680 ق. م

الكاتب أشعياء ,أش 1:1

من أكبر الاسفار النبوية و يحوى على نبوات على عدة أمم قديمة (أش 19, 23), و هو من أكثر الأسفار النبوية الذى يحوى على نبوات عن المسيح, فى ميلاده العذروى و ملكه و آلامه, مثل (أش 7: 14)  ,( أش 9: 6),  (أش 53) لذلك أقتبس منه البشيرون فى كتابة بشائر العهد الجديد و بخاصة متى البشير.

(أرميا (600-580 ق.م

الكاتب أرميا و باروخ , ارميا 1:1 و 36: 4)

الكتاب يحمل رسالة تحذير من عدم التوبة و الرجوع الى الله , كما يتنبأ بالسبى البابلى وعواقبه الوخيمة[10] و قد تحققت هذه النبوات فى حياة ارميا, يحمل السفر الكثير من الحزن على حالة شعب الله و فشله فى حفظ وصايا الرب, و يتنبأ عن العهد الجديد بدقه فى أرميا 31:  34-31

(مراثى أرميا (بعد سقوط اورشاليم 587 ق.م

الكاتب أرميا

البكاء و التنهد على المدينة و الدمار الذى لحق بها (مراثى 1: 20- 21), مع الدعوة لمراجعة الطرق والتوبة الرجوع الى الرب (مراثى 3: 41-42) لأن الرب لا يرفض الى الأبد.

(حزقيال ( 597- 560 ق. م

الكاتب هو حزقيال

كتب من السبى حز1: 1

حزقيال هو نبى و كاهن معاصر لأرميا, يصور خطية الشعب ليس فقط بأعتبارها أثما بل دنسا يقطع علاقتهم مع الله (حز23), لكن السفر كما يقدم الخطية و فشل شعب الله يقدم ايضا الامل بالعودة و التوبة و احياء العظام اليابسة (حز 36, 37) و يختتم السفر بشرح تفصيلى لمسكن الله مع شعبه (حز 40-48).

(دانيال (أثناء السبى 540 – 530 ق.م

الكاتب دانيال

عمل دانيال وزيرا فى البلاط الامبراطورى لملوك بابل و مادى و فارس, و تمتع بمكانة رفيعة لدى هؤلاء الملوك, لكنه تمتع بمكانة عظيمة لدى الله (دانيال 10: 11) هو رجل الرؤى و مفسر الاحلام, و السفر ملىء بالرؤى و النبوات التى لا تخص فقط شعب الله بل تاريخ الأمم البشرى بشكل عام, كما وصف المسيح الاَتى بلقب أ”بن انسان” او ابن الانسان و هى اساس هذه التسمية فى العهد الجديد دانيال 7: 13

 ا2-لأنبياء الصغار

و هذه الاسفار فى التقسيم العبراني كانت مجموعة فى كتاب واحد سمى “الاثنى عشر”.

التسمية بالصغار ترجع لحجم الاسفار لأنها صغيرة بالمقارنة بأسفار أشعياء و حزقيال التى سميت بدورها الأنبياء الكبار

و أسفار الانبياء الصغار هى:  هوشع , يوئيل, عاموس, عُوبديا, يونان, ميخا, ناحوم,حبقوق, صفنيا, حجى , زكريا, ملاخى.

لا تتبع هذه الأسفار ترتيب زمنى محدد فمنها ما هو قبل السبىالاشورى مثل يونان (780-760 ق.م.) و منها ما هو بعد العوده من السبى مثل ملاخى -430-450 ق.م.

 

 

 

 

المراجع

 

الكتاب المقدس. ترجمة فان دايك العربية. القاهرة: دار الكتاب المقدس فى الشرق الأوسط.

الكتاب المقدس. الترجمة اليسوعية. بيروت: دار المشرق. طبعة سابعة, 2004.

التفسير التطبيقى للكتاب المقدس. نسخة ألكترونية على e-Sword, V7.9.8, 2008,http://www.e-sword.net

خليل  عزيز مرقس. اِستحالة تحريف الكتاب المقدس.القاهرة: المعلقة. الطبعة الخامسة, 2003.

 رياض يوسف. وحى الكتاب المقدس.القاهرة: مطابع جريدة السفير, أكتوبر1979.

 

 

RaglandFred. The Origin and History of the Bible. Christian Ministry Fellowship,CA. www.cleanwaterscounseling.com/uploads/OriginHistBible.pdf.

 

The New Bible Compact Dictionary .Michigan: Zondervan Publishing House, 1967.

 

 

Vlach Mike. How We Got Our Bible. August, 1999. www.ntslibrary.com/PDF%20Books/How%20We%20Got%20Our%20Bible.pdf.

 

 

 

[1]  “موحى به” فى اللغة الاصلية فى (2تيم 3: 16) جاءت ككلمة مكونة من مقطعين : “الله” و” نفَس”, نفخة” او” نسمة”, اى من نفَس او انفاس الله

[2] سفر التكوين, مع ملاحظة ان بعض الباحثين يقترحون ان سفر أيوب ربما يكون هو اقدم الاسفار

[3] لاحظ تشابه ذلك مع مؤامرة قتل الاطفال التى \برها هيرودس الملك الشرير عند ميلاد يسوع فى محاولة لقتله (متى2: 16)

[4] ماعدا الأصحاح الاخير 34 الذى يذكرحادثة موت موسى, ربما دونه يشوع او واحد من الكهنة أو شيوخ الشعب بعد موت موسى

[5] ماعدا الجزء الاخير من ألاصحاح الاخير 24: 29-33, دونه فى الغالب احد شيوخ اسرائيل

[6] بعض الباحثين يقترحون ناثان النبى او جاد الرائى (1أخ 29: 29)

[7] بعض الباحثين يقترحون ان عزرا هو الكاتب خاصا انه فى بعض النسخ القديمة مثل السبعينية كان السفران كتابا واحدا

[8]  بعض الباحثين يقترحون عزرا الكاتب

[9] هناك أختلاف كبير فى من هو الكاتب فهناك باحثين يرجحون أن موسى هو الكاتب أتباعا لأحد التقاليد اليهودية , و البعض الأخر أشعياء

[10] سقوط أورشاليم وحرق و  تدمير الهيكل

One thought on “نافذة على العهد القديم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s