On the Right Track


Image

When you are on the wrong track, you are not likely to reach your right destination, this is true to many aspects of life including religion. to reach to God,you got to track the right track to Him, by this I mean  the one and only track to God as your father not as your enemy. This unique track is planned and established by God himself, this would make sense, cause if it could be established by man there would be many ways , many tracks, but it is only one unique track to one God, actually it is a track for life and to life, thus it could not be called by an”it,” but by a “he”, or more precisely  “He”, yes the only track to God as a father is God the son; Jesus the chosen, the Christ, the Savior of humanity the Redeemer of all who believe in Him. Believe and be on the right track to your father God, believe in Jesus.

عندما تقسو الحياة


عندما تقسو الحياة

Image

عندما تقسو الحياة علي الناس تُظهر معادنهم ، فالبعض يهرب- مثلي في أحيان كثيرة، و البعض يزداد أنانية ، وكل ثمر للحسد ،الخصام و المرارة ، و البعض يتفنن في خلق أوهام وأكاذيب لكي يخدر بها الآمه ويهرب بها من واقع الحياة الصعبة . والبعض يغرق في حفرة اليأس ويترك الأمل والإيمان و ينتقل من الشك في صلاح الله إلي الشك في وجود الله ،هذا الشك الذي يقوده في النهاية إلي الإلحاد .

    أما البعض الآخر فيتمسك بوعد الله وكلمته الصادقة حتي النهاية ، وهذا “البعض” الأخير هو الذي يفوز لأنه يعتمد ليس علي ماحوله أو حتي علي ذاته الضعيفة, بل على قوة نعمة الله وفاعلية كلمته وهو يفوز بهما فى النهاية .

    إن يسوع المسيح لم يعدنا بحياة بلا ضيق أو عالم من البركة فقط؛ ففي هذا العالم سيكون لنا ضيق (يو 16: 33) لكن المسيح فينا يغلب العالم, فلنكن إذاً مؤمنين أمناء لأيماننا . أمناء للكلمة والوعد,أمناء لأن لنا نعمة الله ، أمناء حتي النهاية لكي ننال الفوز بإكليل الحياة (رؤ2: 10 ).

Crucial Relationship


Crucial Relationship

by Hany N. Sadik

Image

 

Any relationship could be either a blessing or a pain according some aspects related to it, like: to whom you are connecting? The relationship’s terms or conditions, and most importantly the degree of commitment required. This can also be applicable to a relationship with God, it is a covenant type relation, it is not just a loving, casual relation, thus you got be aware of the commitment associated with it, and to the nature of God for example He is absolute, perfect, and sinless on one hand, but caring, loving, and merciful on the other hand. He is one but Trinitarian regarding , He will to save all humanity (1 Tim. 2: 4  ) but He forgives only through his own redemptive sacrifice which He prepared , even your relationship with him is fundamentally based on accepting and believing in this covenant term of redemption which is only found in Jesus Christ , God’s perfect  sacrifice .

 

Regarding the commitment , it is important to notice, as you read through the Bible books  that God’s people virtually failed to be perfectly committed to God and his relationship of commitment  , they failed one way or another, but thanks be to God who was and is  always faithful to the relationship , He is the one we find most committed to his people and to his promises ,to a far higher degree ; He sacrifice his only son as a lamb in order to restore and fix the relationship with us by establishing a new convent of love, grace, and redemption ( Jo 3: 16).

 

It is not you who is searching for a relationship of blessing and love; in fact it is He (the divine) who longed to engage in an eternal relationship with you. So what is your response to his invitation? It is not only an invitation to a relationship based on his grace, love, and faithfulness, but also a great salvation from your sin and alienation which are ruining your life. If you accept and believe you’ll enter to his rest, yes a rest from the madness of this world, and a Sabbath to your mind and soul.

 

Most people prefer to remain engaged in potpourri of temporary and painful relationships, while refusing anything religious, and neglecting to participate in a relationship that requires any kind of commitment. They prefer to have relationships with pleasure, sin, greed, even addiction. Nevertheless few are his children, who know his voice and‘ll come to him (Jo 10: 27), if you have gone this far of reading this piece, I guess you are one of those who know his voice; one of his children, even if you didn’t put your faith yet in Jesus as your personal savior, a key to the most crucial relationship ever,  I urge you to respond positively to his invitation, as I once did, Grace and peace be with you as you enter to this eternal relationship in Jesus Christ.

 

 

 

 

 

 

الباب الضيق


Image

لا يحكم الله بالمظاهر الخارجية, أو بحسب كلام اللسان, فليس كل من يقول”يا رب” أو يدعى أنه مسيحى أو مؤمن يدخل الى ملكوت الله. بل أن كثيرون هم اللذين سيدخلون من الباب الواسع الى الهلاك, و قليلون سيدخلون من الباب الضيق الى الحياة, لأن الباب الضيق يبدو حقيراً و غير جذاب, وممتلىء بحالات الاعتماد على نعمة الله دون قوة و سلطة هذا العالم. أما الباب الواسع فهو ممتلىء بالمجد و الشهرة و سماع التصفيق و رضا العالم من دون رضا الله

فلا تنخدع بالمظاهر و لا تمشى فى ركاب العالم الصاخب, و لا تنجذب الى كل ما هو لامع لأن الجواهر الحقيقية لا تلمع أحياناً كالزائفة

الزرع والحصاد


الزرع و الحصاد

إن المؤامرة علي الإنسان لم ولن تنجح إلا إن سهل لها قلبه ذلك ، الشيطان لا ينجح مع الإنسان إذا كان متمسكا بالله ووعوده وكلمته أكثرمن الشهوه وتعظم المعيشة والتعاطي مع كلام الحية القديمة . السقوط لم يعفي أبدا مسئولية الإنسان أمام الله وأمام أخيه الإنسان عن خطئه، فهو الذي زرع الخطية عندما كان في عدن برعايته  لبذرة الشر والفساد، وهو الذي حصد ما زرعه علي مر الزمن .

    نحن مسؤلون عن أفعالنا إذا كنا ناضجين ، أما إن أصبحنا محمولين بكل ريح تهب فنحن مجتمعات قُصّر غير ناضجة لا نستحق الإحترام و الثقةً وسنفقدهما سريعا من أصدقائنا قبل أعدائنا . إننا نزرع ما نحصد ونحصد ما نزرع ولو بعد 1000 سنة ، وإذا أردنا خيرا لأولادنا لا يجب ان نزرع لهم ظلما و تلوثاً وضيقاً في أرض المستقبل، بل ثمراً للبر و النجاح و الفرح .

    إن الزرع و الحصاد هو مبدأ كتابى حاد و ساري طالما لا تحدث معجزات أو طفرات. فإن الذي يزرعه الإنسان اليوم يحصده غدا او بعد غد سواء كان خيراً أو شراً (غلاطية 6: 7) ثمر للبر أو ثمر للدينونة، للروح أو للجسد ، للعلم أو للجهل ، للحياه أو للموت . الغريب ليس وجود هذا المبدأ الذي يعيه معظمنا ويُسلم بصحته ،لكن الغريب هو تعجبنا عندما يسري علينا وخاصة لصورته السلبية فمثلا عندما نزرع دماً مسفوكاً علي الأرض ثم نستغرب لنمو شجرة لعنة في أرضنا ( تك 4: 11) ، أو نزرع شراً وظلماً فقراً ثم نُذهل أن مجتمعاتنا قلقه و ثائرة .

 

” لا تضلوا! الله لا يشمخ عليه. فإن الذي يزرعه الإنسان إياه يحصد أيضا. “(غل 6: 7)