Kreeft on Resurrection


Because of resurrection, when all our tears are over, we will, incredibly, look back at them and laugh, not in derision but in joy. We do a little of that even now, you know. After a great worry is lifted, a great problem solved, a great sickness healed, a great pain relieved, it all looks very different as past, to the eyes of retrospection, than it looked as future, as prospect, or as present, as experience. Remember St. Teresa’s bold saying that from heaven the most miserable earthly life will look like one bad night in an inconvenient hotel!

Peter Kreeft

Advertisements

Torah


“Torah is not merely a collection of prohibitions, rigid strictures and boring observances. Rather, it is a narrative of the blessings and promises of God initially offered to one person and family, but through which the whole world will ultimately be blessed.” Walter C. Kaiser JR.

old-sefer-torah

Psalm 31 (NASB)


In You, O Lord, I have taken refuge;
Let me never be ashamed;
In Your righteousness deliver me.
 Incline Your ear to me, rescue me quickly;
Be to me a rock of strength,
A stronghold to save me.
 For You are my rock and my fortress;
For Your name’s sake You will lead me and guide me.
 You will pull me out of the net which they have secretly laid for me,
For You are my strength.
 Into Your hand I commit my spirit;
You have ransomed me, O Lord, God of truth.

 I hate those who regard vain idols,
But I trust in the Lord.
 I will rejoice and be glad in Your lovingkindness,
Because You have seen my affliction;
You have known the troubles of my soul,
 And You have not given me over into the hand of the enemy;
You have set my feet in a large place.

Be gracious to me, O Lord, for I am in distress;
My eye is wasted away from grief, my soul and my body also.
 For my life is spent with sorrow
And my years with sighing;
My strength has failed because of my iniquity,
And my body has wasted away.
 Because of all my adversaries, I have become a reproach,
Especially to my neighbors,
And an object of dread to my acquaintances;
Those who see me in the street flee from me.
 I am forgotten as a dead man, out of mind;
I am like a broken vessel.
 For I have heard the slander of many,
Terror is on every side;
While they took counsel together against me,
They schemed to take away my life.

 But as for me, I trust in You, O Lord,
I say, “You are my God.”
My times are in Your hand;
Deliver me from the hand of my enemies and from those who persecute me.
 Make Your face to shine upon Your servant;
Save me in Your lovingkindness.
 Let me not be put to shame, O Lord, for I call upon You;
Let the wicked be put to shame, let them be silent in Sheol.
 Let the lying lips be mute,
Which speak arrogantly against the righteous
With pride and contempt.

 How great is Your goodness,
Which You have stored up for those who fear You,
Which You have wrought for those who take refuge in You,
Before the sons of men!
 You hide them in the secret place of Your presence from the conspiracies of man;
You keep them secretly in a shelter from the strife of tongues.
 Blessed be the Lord,
For He has made marvelous His lovingkindness to me in a besieged city.
 As for me, I said in my alarm,
“I am cut off from before Your eyes”;
Nevertheless You heard the voice of my supplications
When I cried to You.

O love the Lord, all you His godly ones!
The Lord preserves the faithful
And fully recompenses the proud doer.
 Be strong and let your heart take courage,
All you who hope in the Lord.

Kingdom’s Concept


 I enjoyed my summer New Testament class, learned a great deal specifically about the importance of the “Kingdom of God” concept. Jesus in the Synoptic Gospels came proclaiming the Kingdom to his hearers. What is the relation of this concept with Jesus ministry, death, and Resurrection? Does the kingdom implies two elements, or rather more than one eschatology? What is the relation between the Kingdom and God’s plan of salvation (esp. in Luke)? George E.Ladd’s Book: A Theology of The New Testament, was a very helpful source for understanding the Kingdom’s concept during the course.

دعوة لتجديد العهد


.فى مثل هذا اليوم 2يوليو من عام 2006, أى قبل ثمانية أعوام, تجدد العهد بين الله و بيني- الذى كان قد بدأ يوم وجدتنى نعمة الله و قبلت المسيح مخلصاُ شخصياً-. و بعدها بأقل من عام٢٠٠٧  تفرغت للخدمةو الدراسة.

و كان ما تكلم به الله الى قلبى فى ذلك اليوم هو:  أن لا أبالى بالضلال و الفساد من حولي, و أن أتبعه من خلال دراسة كلمته بأمانة دون الألتفات أو بالحرى التأثر بالناس و الخدمات أو حتى الكنائس من حولي. و على الرغم من حقيقة أنى لم أكن طوال هذه السنوات أميناً لكلامه, ألا انه هو ظل أميناً و كان يعيدني بنعمته الى الحق و الى أحترام سلطة الكلمة المقدسة التي هى أعلان الله عن نفسه للأنسان

        اليوم و أنا أتذكر نعمته و عهده يتأكد لى حجم الفساد الانساني و الطبيعة الساقطة سواء خارج الكنيسة أو حتى داخلها, حتى ليؤسفني القول أن اليوم يوجد القليل اللذين يمكن أن أعتبرهم    ” مسيحيين كتابيين” , و هنا لا أعنى ضرورة الأتفاق الكامل فى التعاليم بقدر ما أقصد مكانة الكتاب المقدس , كلمة الله, مكانتها و أهميتها فى الكنيسة و الحياة بصفة عامة. لقد أصبح الكثير من المسيحيين اليوم أكثر تحضراً, أجمل من جهة المظاهر, و حتى أقل تعصباً فى العلن, لكن سلطان كلمة الله و مكانتها فى حياة أغلبهم فى تناقص مستمر لصالح أمور و أشخاص أخرين, و بأشكال و ألوان مختلفة: فالبعض يجعل للميديا الذراع العليا فى حياته, و البعض الأخر الأهل و الأقارب, و البعض الأخر أصبحوا خداماً للمشاعر و الأحاسيس و لرغبات الناس أكثر من ما تعلمه كلمة لله, و الكثيرون هم تابعيين أمناء – ليس للكلمة- لما تمليه الثقافة و التقاليد بصرف النظر عن رأي الكتاب المقدس و كاتبه

لكن يبقى دائماً المسيح أميناً لكلمته التى لا و لن تسقط أبداً و معه كل من بقى على عهده الى اليوم الأخير, و من يغلب سيُعطي أن يأكل من شجرة الحياة. فلنجدد عهودنا معه لكى يثبتنا بنعمته فى كلمته و يحفظنا من كل تيارات الضلال و الفساد التي هى فى داخلنا قبل أن تكون فى خارجنا

لمحات عن الروح القدس


Image

هو الأقنوم الثالث من الأقانيم (الشخوص الأزلية الأبدية المتمايزة لكن غير منفصلة وغير محدودة ) الإلهيه ذات الجوهر الالهي الواحد وهو أيضا روح الله ، موجود منذ الأزل وهو قد أشترك في خليقة هذا الكون و رعايته,” كانتالارضخربةوخاليةوعلىوجهالغمرظلمةوروحاللهيرفعلىوجهالمياه.( تكوين 1: 2) . لذلك قال الوحى على لسان أيوب:  ” روحاللهصنعنيونسمةالقديرأحيتني. ايوب33 : 4

الله الروح القدس يُعلن لنا عن الله الآب و محبته و عن الله الإبن و تجسده و فدائه و به تحدث الولادة الجديدة أى الروحية التى ليست من مشيئة أنسان (يو 1: 13) لذلك لا يوجد إيمان حقيقي بدون عمل الروح القدس, لابأعمالفيبرعملناهانحن،بلبمقتضىرحمته خلصنابغسلالميلادالثانيوتجديدالروحالقدس” تيطس 3: 5

أن الإعلان و الوحي المكتوب قد أُعطي لنا بالروح القدس الذي أوحي للأنبياء و الرسل و رجال الله لكي يكتبوا كلمة الله , ” عالمين هذا أولا: أن كل نبوة الكتاب ليست من تفسير خاص،  لأنه لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان، بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس. 2بطرس 1: 20- 21

الروح القدس هو المعزي و المعلم في الكنيسة الحقيقية (يوحنا 14: 26). فهو يذكرنا بكلام ووصايا الرب و يعلمنا كيف نسلك في طريق الحياة

الله الروح أو ( الروح القدس) يعمل في قلوب ودواخل المؤمنين في كل من

الولادة الجديدة , أي الإيمان بالمخلص و هو بداية الحياة مع الله و العودة الى حضن الآب , يو 3

– التقديس , أي حياة الجهاد بالنعمة بعد الإيمان، وهو يستخدم بالطبع كلمة الله المقدسة في تشكيل المؤمنين والكنيسة (أفسس 6: 17) لذلك لا فهم لكلمة الله المقدسة و مشيئته الصالحة بدون روحه القدوس .

لا خدمة (أشعياء 48: 16)  ولا كنيسة حقيقية يمكن أن تُوجد بدون الروح القدس, فهو الذى أشعل شرارة البداية للكنيسة بعد صعود المسيح فى يوم الخمسين( أعمال 2) و لنذكر أن المسيح أعلن صراحة أن عبادتنا لله يجب أن تكون بالروح و الحق (  يوحنا 4: 24) لذلك كل عبادة ظاهرية طقسية كانت أو حتى غير طقسية  لو كانت بدون الروح القدس و حق الأعلان المكتوب هى غير مقبولة لدى الله.

الروح القدس يُعطي ويُمنح من خلال المسيح ( تيطس 3: 6، يوحنا 1: 33 ، اعمال 2: 33 ) فهو روح الله ( الاب ) وروح المسيح (الإبن),  1 بطرس 1: 11

 الروح القدس يسكن في أتباع المسيح الحقيقين،( رومية 8: 9) بينما العالم لا يقبله ولا يفهم حكمته فهو ليس الروح العامل في العالم وحكمته ليست كحكمة هذا العالم ( يوحنا 14: 17 ). لذلك فالعالم لا يفهم و لا يقدر فى الكثير من الأحيان ثمر الروح فينا الذى هو: محبةفرحسلام،طولأناةلطفصلاح،إيمان . وداعةتعفف. ضدأمثالهذهليسناموس” (غل 5: 22-23) بل يعتبرها سذاجة أو حتى يظن أننا ضعفاء أو أن وراء سلوكنا المختلف أمور شريرة أو أغراض دنياوية , لأن حكمة هذا العالم نفعية جسدية مادية. و أما بالنسبة لمواهب الروح القدس العجيبة التى أُعطيت للشهادة عن الحق و لتأييد الكرازة و نشرالأنجيل, و هى تسعة مواهب أهمها و أشهرها النبوة وأنواع الألسنة (1كور 12, 14) فأن الكنيسة تحتاج إليها لتثبيت ملكوت المسيح و شهادة الأنجيل, 1 كورنثوس 2: 4- 5،.

Blog at WordPress.com.

Up ↑